RSS

سوق النخاسة

27 فبراير

وطني لا ... لا لست للبيع by Abdullah Al-Butairi

 

لا تبـــتـأس

أمضي سريعاً

للـــردى

لا تـحتـرس

فكل الدروب اليه  قد صــارت تـؤدي

فلا تــخشى الضيــاع

بعــــد  أن صـــــارت  ألآوطــــان سلعةً

 

تـــــبــــاع

 

 

يـوسفـــــ 

Advertisements
 
8 تعليقات

Posted by في فبراير 27, 2010 in Uncategorized

 

8 responses to “سوق النخاسة

  1. متابعة

    فبراير 27, 2010 at 1:07 م

    لاأملك من القول أمام هذه الكلمات المعبرة سوى … ما أروعها…. سلمت أناملك يوسف

     
  2. عبدالله البتيري

    فبراير 27, 2010 at 1:11 م

    من يبيع

    من يشتري

    لسان حال أرضي

    بكم سعري بعد أن انتهك المغتصبون عرضي ..

     
  3. yousif

    فبراير 27, 2010 at 1:49 م

    بعد الانتـــــــــهاك !

    رحل البائعــــون

    بسحتِ

    بدمائنا

    تلعنهم أرض الهـــــــــــلاك

     
  4. منيرة سليمان

    فبراير 27, 2010 at 6:57 م

    يا رصيف الأمنيات ….

    تحية لقلمك النابض …

    بالصدق …والحب للأوطان …

    دمت مبدعاً …..

     
  5. إيمان

    فبراير 28, 2010 at 1:23 ص

    حكايه مصدر للجدل مثيره للأمل

    خائن لآ وطن له يبيع روآبيه

    فالى أين أيها الخائن ؟ والوطن من سيشتريه ؟

    أترى هنآك أمل ؟

    تحيه يملئها الشجن

     
  6. ميسون

    فبراير 28, 2010 at 3:50 م

    إن كان الطريق للردى فكيف لا أحترس أو أخشي الضياع؟!
    سأبقى حيث أنا…. أبيع من باع ويبقى لي…. من أشترى.

     
  7. zakia Najim

    مارس 8, 2010 at 3:00 م

    ليس للردى طريقٌ في أذهان السائرين أحراراً نحو الخلود
    لا تحترس ولا تخشى الضياع
    فالمشعل بيدك وبيدك الفتيل
    إنه هذا الحبر !!

     
  8. salma

    ديسمبر 4, 2010 at 12:12 ص

    كلامك جميل على ما يبدو انه كل شي قابل للبيع ويا حسرتي على الوطن

     

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: