RSS

صباح معُتم !

حتى النهَار

يخذلني وحيداً

وينِهار

لألملم شتات أحلامي

بين أكوام الظلام

                                                                                                                      

                                                                                                                     يوسف

Advertisements
 
6 تعليقات

Posted by في سبتمبر 2, 2009 in Uncategorized

 

حروف عاريه

وأنت تنثر أهاتك أليوميه صباح مساء  تتوالى عليك الضربات   ككره القولف  لتصل بك إلى تلكم الحفرة  فما بين قفز ودحرجه حياتنا  تكون !

 منذُ البدء

والأفكار تلتهمني

 من كل الجهات تحاصرني

 بأسئلة  يتيمه

لم تعرف يوماً طعماً للإجابات

وأجوبه باتت تحلم بذل السؤال 

مع كل ضربة

ارتشف أفكاري وأبحث في بقاياي عن حرفي

حروف………… ترغمني تفقدها

تتشبث بي……….. جرحاً 

ارقب نفسي ببرود مثل ساعة عتيقة  تخنق لحظاتِ  زمِن

بين أكوام الأسئلة أفتش

والمشانق من حولي تنتصب مثل علاماتِ السؤال

   بشر نحن أم  ماذا؟

عندما تكون خشيتك على من يحتضر

هي خشيتك من عدم تمكنك من حضور حفل لدعأك الحزن لموتة؟

عندها حقاً من نكون؟

 

 ويلتهمني السؤال !

 

 

يوسف

 
4 تعليقات

Posted by في يوليو 13, 2009 in Uncategorized

 

أوراق يابسة

RCA6B04POCAOJJFFFCAP7ZKQ0CAP9JI6QCAY3Q656CA25GI71CAL7NAZMCAJT068ICAFQR74CCASQUK6LCAO6K5SUCAHNU023CADTMJSPCAIETHOACAY9NP12CAPV6MC2CAQKU3K2CASAMDC8CAO8IAHO

 

حروفي عمدً تقتلني

تشرب بكاس الحب دمائي

بصحراء قصائدي تحفرُ لي قبرً

وتنثر وردً اشلائي

 

 

يوسف

 
4 تعليقات

Posted by في يونيو 3, 2009 in Uncategorized

 

عندما تعطش المياة ؟

من أين نأتي بالدموع

فحتى حروفنا  جفت


ولملمت أوراقها قصائدنا


وهمت بالرجوع
 
 
و  بعيداً بالحزن قد رحلت كل النواقيس


وتناثرت  الصلبان من حولي


تبحث عن


يسوع
 
 
 
يوسف
 
تعليق واحد

Posted by في يونيو 3, 2009 in Uncategorized

 

شهادة

الموت بالمجان !

والشهادة

الناس في بلدي تأخذها حين الولاده !

 

يوسف

 
4 تعليقات

Posted by في يونيو 2, 2009 in Uncategorized

 

الحزن انا

من اقصى وجعي أتيت

من الماضي

من الأتي

ألملم شتات كلماتي

 أدمى حرفي المنفى

وشعري  صار مأساتي

وأوي جبل الاهات ليعصمني 

 من الحزنِ

 فما من فلكِ تحملُ جراحاتي

 

يوسف

 

 

 

 

 

يوسف

 
تعليق واحد

Posted by في مايو 14, 2009 in Uncategorized

 

من أوراق أحمق !

 

 

تمامً مثل الحرب يكون الحب كأنما حرف الراء الذي يميز يبن الكلمتين  ليس سوى حرف زاد يوضع كدلاله على حاله انفصال بين حرفين كان مٌلتصقين منذ زمن بعيد .

 فتدمر البلدان وتذبح الشعوب مثلما تسحق الأحاسيس ويغتال الشعور

وتنسفك الدماء مثلما تنسفك الحروف وتشنق القصائد

وتجتاح المدن وتحرق مثلما تجتاح القلوب و يُعاث بها حُبً  

تنُهب الثروات مثلما تنُهب الكلمات

في زمن الحرب كانت أتأمل منظر طائرات العدو وهي تحلق فوق هدف ما كانت قد دمرته  قبل قليل كانت تطير  بشيء من الود والبراءة والوداعة لا أعرف لماذا هل كي تتمكن من إن تعرف مقدار الدمار والخراب الذي ألحقته به أو كي تقرر هل يستحق ان تهديه صاروخً أخر او أنها كانت تستمتع  بمنظر اللسنة اللهب والنيران المتصاعدة .

لا ادري لماذا قفزت بذهني هذه ألصوره على ساديتها حينما قالت لي بعد غياب (طمني عن حالك) لم أجد جواب لسؤالها هذا سوى الصمت فقد هربت الكلمات مني وحضرت الحرب بأوزارها .

يا الله كم يتشابه الأمران

كان صوره جنود الاحتلال بعد ان  يحطمون الأسوار و الأبواب من أحشاء ألبلاد التي سرقوها ويتركونها عرضه لسرقه والنهب لا بل كان البعض منهم ينادي على اللصوص  بمكبرات الصوت بعبارتهم الشهيرة (come in Ali Baba ) حاضره في مخيلتي

بعد أن سرها ما بداخلي راحت تلح علي بان اطلب منها أمنيه تحققها لي قبل ان ترحل كان الأمر أشبة ما يكون إلى السؤال عن أمنيات من يحكمون بالموت

فأي شيء ذاك الذي يتمناه  من سيفارق الحياة ألا الحياة !

أزهار وبعض حروفي رتبتهم, كعادتها تهتم بتفاصيل, تنتقي كل شيء بعناية , كل شيء حتى لا يبقى لدي شيء فالإزهار من بعدها تذبل والحروف  تأتيتم وحتى الذكرى فقد حرصت يبتلعها الزمن .

 

 

يوسف

 

 
2 تعليقان

Posted by في أبريل 26, 2009 in Uncategorized